اخبار

فيسبوك يخضع للتحقيق في أيرلندا بشأن تسريب للبيانات.. وإنستغرام قد يخفي تفاعلات الإعجاب

فتحت الهيئة الناظمة الأيرلندية المكلفة بحماية البيانات، تحقيقًا بحق شركة فيسبوك، نيابة عن الاتحاد الأوروبي، بعد الكشف عن عملية اختراق بيانات أكثر من 530 مليون مستخدم يعود تاريخها إلى عام 2019.

وتحاول لجنة حماية البيانات الأيرلندية معرفة ما إذا كان فيسبوك، قد أوفى بالتزاماته في ما يتعلق بالتحكم في البيانات، بحسب بيان أوردته وكالة الأنباء الفرنسية، الأربعاء.

تسريب بيانات خاصة

  • أشارت لجنة حماية البيانات إلى أنها ناقشت الأمر مع فيسبوك، وترى أنه من المحتمل وقوع “مخالفة للقانون العام المتعلق بحماية بيانات الاتحاد الأوروبي”، وهذا ما يتعين على التحقيق تحديده.
  • يمنح القانون العام لحماية البيانات، الموضوع في 2018، الهيئة الناظمة سلطة أكبر لحماية المستخدمين من هيمنة شركات فيسبوك وغوغل وآبل وتويتر، التي اختارت أيرلندا مقرا لها بسبب النظام الضريبي المناسب.
  • ينص القانون على أنه يمكن للهيئة الناظمة فرض غرامة تصل إلى 4% من حجم المبيعات العالمي لهذه الشركات.
  • يقع المقر الرئيسي الأوروبي لموقع فيسبوك في أيرلندا، وبالتالي يعود إلى الهيئة الناظمة هناك إجراء تحقيق لصالح الاتحاد الأوروبي.
  • كان موقع Business Insider قد رصد تسريب البيانات، ذاكرا أنها تضم أرقام هواتف وعناوين وتواريخ ولادة، علما بأنها ليست المرة الأولى التي تُسرَّب فيها بيانات ملايين من مستخدمي فيسبوك التي تضم نحو 2.8 مليار مستخدم.
  • أعلن فيسبوك من ناحيته، في السابع من أبريل/نيسان الجاري، أن البيانات المسربة، كانت نتيجة خطأ قامت الشركة بإصلاحه في أغسطس/آب 2019.

قضايا سابقة مماثلة

  • فتحت الهيئة الناظمة تحقيقين منفصلين الشهر الماضي بعد تلقي شكاوى تفيد بإتاحة أرقام هواتف وعناوين البريد الإلكتروني للشباب دون سن 18 عامًا لجميع المستخدمين على الشبكة.
  • أدت فضيحة “كامبريدج أناليتكا Cambridge analytica، في عام 2018، إلى تشويه سمعة الشبكة في ما يتعلق بمسألة خصوصية البيانات، بعدما استخدمت شركة الاستشارات البريطانية بيانات عشرات الملايين من مستخدمي فيسبوك لأغراض الدعاية السياسية.
  • يذكر أن القضاء الأيرلندي وافق على النظر في طلب قدمته شركة فيسبوك في أيلول/سبتمبر الماضي، قدمت فيه اعتراضا على الحكم، ومنع موقتًا تحقيقًا تجريه الهيئة الناظمة الأيرلندية كان سيؤدي إلى منع نقل البيانات بين أوروبا والولايات المتحدة.
  • تقدمت منظمة مراسلون بلا حدود، المعنية بمراقبة وسائل الإعلام بدعوى قضائية في مارس/آذار الماضي ضد شركة فيسبوك في فرنسا، قائلة إن موقعها للتواصل الاجتماعي ينتهك شروطه الخاصة، وفشل في حماية المستخدمين من خطابات تحض على الكراهيه.

إنستغرام قد يخفي عدد التفاعلات

  • قال موقع إنستغرام، الأربعاء، إنه يحاول السماح للمستخدمين “بإخفاء عدد تفاعلات الإعجاب” في محاولة للتخفيف من فكرة “الاعتماد على الأرقام لقياس أهمية المنشورات من عدمها”.
  • أظهرت تجربة في Instagram أن الخيار “ناجح”، ومن الممكن اعتماده “دائمًا”، وحتى قد يمتد إلى Facebook، المالك التطبيق.
  • وجد بعض الأشخاص المختصين، أن هذا مفيد. ولكن البعض الآخر أوضح أن الناس “ما زالوا يريدون رؤية الأعداد حتى يتمكنوا من تتبع ما هو شائع”. كما يقول بعض الخبراء إن البحث النهم عن “الإعجابات” يمكن أن يكون إدمانًا وله آثار مدمرة ، خصوصا على الشباب.
  • قال فيسبوك، إنه يعمل مع الخبراء لفهم كيف يمكن لتعديلات التصميم مثل تلك التي يتم اختبارها في إنستغرم حاليًا، أن “تدعم رفاهية المستخدمين مع توفير التحكم في كيفية تفاعلهم مع الخدمة”.

المصدر : فوربس الشرق الاوسط

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى