اخبار

فيسبوك تواجه دعوى قضائية في فرنسا بسبب المحتوى

تقدمت منظمة مراسلون بلا حدود، المعنية بمراقبة وسائل الإعلام بدعوى قضائية ضد شركة فيسبوك Facebook في فرنسا، قائلة إن موقعها للتواصل الاجتماعي ينتهك شروطه الخاصة، وفشل في حماية المستخدمين من خطابات تحض على الكراهية.

ممارسات مضللة

  • قالت المنظمة التي تتخذ من باريس مقرًا لها، والمعروفة باسمها المختصر الفرنسي RSF، إنها ستحاكم فيسبوك بسبب “ممارسات تجارية مضللة”.
  • أوضحت الوكالة أنه بينما يتعهد فيسبوك في شروط خدمته بتوفير “بيئة آمنة وخالية من الأخطاء للمستخدمين”، يفشل في القيام بذلك لأن المحتوى البغيض والمعلومات المضللة منتشرة على نطاق واسع على الموقع.
  • أكدت أن عملاق وسائل التواصل الاجتماعي الأميركي سمح “بالانتشار الهائل” لخطاب الكراهية والمعلومات الكاذبة عبر موقعه.
  • الشكوى القانونية تستهدف شركات تابعة لـ Facebook France وFacebook Ireland، والتي من خلالها تمارس الشركة بعض أنشطتها الفرنسية.

فيسبوك تحارب المعلومات المضللة

  • أعلنت شركة فيسبوك، الاثنين، حظرها نحو 1.3 مليار حساب مزيف على منصتها للتواصل الاجتماعي، في الفترة من أكتوبر/ تشرين الأول إلى ديسمبر/ كانون الأول الماضي، في ظل جهودها الأخيرة لمكافحة نشر المعلومات المضللة.
  • قال نائب رئيس إدارة النزاهة، جاي روسين، في بيان عبر موقع الشركة، إن فريقه نجح في محو قرابة 12 مليون منشور على المنصة، تحتوي على أخبار خاطئة عن فيروس كوفيد-19 واللقاحات المضادة له، بعد انتقادات حادة وُجّهت للشركة من عدة مؤسسات صحية عالمية.
  • يأتي ذلك قبل أيام من تحقيق تجريه لجنة الطاقة والتجارة بمجلس النواب الأميركي، لفحص كيفية تعامل منصات التواصل الاجتماعي بما فيها فيسبوك، مع انتشار الأكاذيب على مواقعها.
  • يعمل فريق مكون من أكثر من 35 ألف شخص في فيسبوك على منع انتشار المعلومات المغلوطة، بما فيها حظر الحسابات المزيفة وإزالة المحتوى المؤذي والمضلل من على المنصة، وفقًا لبيان الشركة.
  • محا فريق الموقع الأميركي قرابة 100 شبكة من الحسابات الوهمية خلال ثلاث سنوات، تطوعها بعض الأنظمة والهيئات حول العالم، بهدف التأثير على الرأي العام، وفقًا لجاي روسين.
  • تستخدم فيسبوك تقنيات الذكاء الاصطناعي من أجل تيسير تلك العملية، إلى جانب اعتمادها على شبكة عالمية من أكثر من 80 مدققًا مستقلًا للحقائق، يراجعون المحتوى المنشور على منصتها بما يزيد على 60 لغة مختلفة.
  • يضع المدققون ملصقات تحذيرية على المنشورات التي تحتوي على الأكاذيب، فتقلل إدارة الموقع من انتشارها، ما يؤدي إلى تراجع 95% من مستخدمي المنصة عن الضغط عليها، ويستثني الموقع من ذلك الإجراء المحتوى المضلل المتعلق بفيروس كوفيد-19، حيث يزيله فور نشره.
  • أعلنت الشركة في منتصف مارس/آذار الجاري إضافة تصنيف إلى المنشورات التي تتحدث عن جرعات لقاحات كوفيد-19، إلى جانب ضم معلومات من مصادر موثوقة مثل منظمة الصحة العالمية إلى تلك الملصقات، مؤكدة أن تلك الخطوة ستشمل كل منشورات اللقاحات المختلفة قريبًا.

المصدر : فوربس الشرق الاوسط

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى