اخبار

فرنسا تخصص 1.2 مليار دولار لتعزيز أمنها الإلكتروني

اعترف الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بهشاشة نظام الأمن الإلكتروني، مبديًا الأولوية لأهمية التعجيل والاستثمار فيه، حيث اعتبر أنه في خضمّ جائحة كوفيد-19 تمثل الهجمات الإلكترونية “أزمة داخل الأزمة”.

وأعلن ماكرون الخميس، أن بلاده ستخصّص مليار يورو (1.2 مليار دولار) لتعزيز الأمن الإلكتروني ومواجهة تزايد الهجمات التي استهدفت مؤخرًا مستشفيين فرنسيين.

موازنة بنحو 30 مليار دولار

  • يهدف رصد تمويل قيمته مليار يورو، بينها 720 مليون يورو (نحو 870 مليون دولار) من التمويلات الحكومية، لتنمية قطاع الأمن الالكتروني، عبر مضاعفة رقم معاملاته ثلاث مرات ليبلغ 25 مليار يورو (30.2 مليار دولار) بحلول 2025 ومضاعفة عدد العاملين فيه.
  • قال إيمانويل ماكرون إن “الكثير من الفاعلين يهاجَمون يوميا ويتعرضون للابتزاز دون أن يعلنوا عن ذلك”.
  • جاء تصريح الرئيس الفرنسي عقب مشاركته لساعة عبر الفيديو مع أطباء مسؤولين عن مستشفيين فرنسيين تعطل نشاطهما مؤخرًا إثر هجوم إلكتروني، “الأول يقع في داكس جنوب غرب فرنسا، وقد هوجم في 8 شباط/فبراير؛ أما الثاني فيقع في فيلفرانش سيرساون – وسط شرق فرنسا، وهوجم في 15 من فبراير الجاري.
  • تعطّل كلّ شيء في المستشفيين، ما أدى لإلغاء عمليات جراحيّة وإرسال مرضى إلى مستشفيات أخرى، ويرجّح أن يتطلب الأمر أسابيع لعودتهما إلى مسارهما الطبيعي.
  • ذكّرت رئاسة الجمهورية الأربعاء، أن المستشفيات على غرار كلّ الإدارات الفرنسيّة “لديها توجيهات صارمة بألا تدفع أبدا فدية”؛ في وقت تضاعفت الهجمات الإلكترونية أربع مرات عام 2020، واستهدف 11% منها المستشفيات.

المجمع الإلكتروني

  • تريد السلطات إنشاء “بيئة لتعزيز الأمن الإلكترونيّ” عبر تكثيف الروابط بين البحث العلمي في القطاعين العام والخاصّ، وتقليص حضور الفاعلين الأجانب الذين يمثّلون حاليا بين 30% و 40% من السوق الفرنسي، علمًا بأن مدير الوكالة غيوم بوبار، قال إن عدد الشبكات التي تشنّ هجمات عبر برمجيات ابتزاز مالي “لا يتجاوز عشر شبكات”.
  • أشاد ماكرون بمشروع إنشاء “المجمع الإلكتروني المرتقب في باريس الذي يهدف لخلق بيئة لتعزيز الأمن، ويشمل “المجمع الممتد على مساحة 20 ألف متر مربع 60 فاعلا أساسيا في القطاع بين شركات كبيرة وأخرى ناشئة وجهات حكومية ومؤسسات تدريب وبحث ومنظمات”.
  • يهدف المجمع إلى مضاعفة العاملين في القطاع ليصل عددهم إلى 40 ألفا، واستحداث ما لا يقل عن ثلاث شركات ناشئة “يتجاوز رأس مال كل منها مليار دولار”.
  • تطمح فرنسا أيضًا إلى تعزيز عدد العاملين في الوكالة الوطنيّة لأمن أنظمة المعلومات، ليصل إلى 600 موظف عام 2021 مقابل 400 عام 2017.

هجمات استهدفت لقاح كوفيد-19

  • أكدت شركة IBM أن هجمات عدة استهدفت منظمات في ست دول، بما في ذلك إيطاليا وألمانيا وكوريا الجنوبية وجمهورية التشيك وأوروبا الكبرى وتايوان، من أجل سرقة معلومات حساسة عن اللقاحات.
  • كشفت الشركة أن الغرض من هذه الحملة قد يكون “جمع بيانات الاعتماد للحصول على وصول غير مصرح به في المستقبل. حيث يمكن للخصم اعتمادًا على تلك البيانات، اكتساب نظرة ثاقبة على الاتصالات الداخلية، بالإضافة إلى العملية والأساليب والخطط لتوزيع لقاح فيروس كوفيد-19”.
  • قالت منظمة الصحة العالمية في أبريل/نيسان الماضي، إنها شهدت “زيادة كبيرة” في عدد الهجمات الإلكترونية التي تستهدف وكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة.
  • أضافت المنظمة في الشهر نفسه، أن “حوالي 450 عنوان بريد إلكتروني وكلمة مرور نشطة لمنظمة الصحة العالمية تم تسريبها عبر الإنترنت إلى جانب آلاف ينتمون إلى آخرين يعملون على الاستجابة لفيروس كوفيد-19”.
  • كما اكتشفت وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية التابعة لوكالة الإنتربول، في ديسمبر الماضي، أنه من بين 3000 موقع ويب مرتبط بصيدليات الإنترنت المشتبه في بيعها أدوية وأجهزة طبية غير مشروعة، احتوى حوالي 1700 موقعًا على تهديدات إلكترونية أخرى مثل التصيد والبرامج الضارة.

 

المصدر : فوربس الشرق الاوسط

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى