اخبار

انطلاق رحلة SpaceX إلى محطة الفضاء الدولية وعلى متنها 4 رواد فضاء

أطلقت شركة “سبيس إكس” SpaceX مركبتها دراغون Dragon إلى محطة الفضاء الدولية، محملة برائدي فضاء من ناسا، ورائدين أخرين من وكالتي الفضاء الأوروبية واليابانية.

وتعتبر هذه الرحلة الثانية التي تنقل فيها الشركة التي أسسها الملياردير الأميركي إيلون ماسك، روادًا من وكالة ناسا إلى الفضاء عبر مركبتها، بعد اقتناصها لتصريح من الوكالة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

تفاصيل الرحلة

  • أقلعت المركبة، فجر اليوم، على متن صاروخ فالكون 9 من مركز كنيدي للفضاء التابع لوكالة ناسا بولاية فلوريدا الأميركية.
  • تحمل الرحلة، التي تستغرق ستة أشهر، الرائدين الأميركيين شين كيبمروغ وميغان ماكرثر، إضافة إلى الرائد الياباني أكيهيدو كوشيدي، والفرنسي توماس بيسكت، ومن المقرر عودة الطاقم إلى الولايات المتحدة في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.
  • نقلت الشركة مراسم إطلاق المركية مباشرة عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي وانفصال المركبة عن الصاروخ، ومن المتوقع أن تلتحم Dragon تلقائيًا بمحطة الفضاء الدولية في تمام الساعة 3:10 من فجر يوم غد بتوقيت غرينيتش، وفقًا لبيان نشرته الشركة على موقعها.
  • كان من المفترض أن تنطلق الرحلة في أواخر مارس/ آذار الماضي، ولكن الشركة أرجأت الموعد في يناير/ كانون الثاني الماضي نتيجة تغيير في الجدول الزمني للرحلات الفضائية.
  • نقلت الشركة طاقما من ناسا إلى محطة الفضاء الدولية في أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وكانت تعد أول رحلة مأهولة تنطلق من الولايات المتحدة إلى الفضاء، بعد انقطاع دام تسع سنوات منذ عام 2011، نتيجة الخلافات التي نشبت بين وكالتي الفضاء الأميركية والروسية.
  • أكملت SpaceX في أغسطس/آب الماضي، برنامجها التجريبي للرحلة عندما عاد رائدا الفضاء بوب بهنكن ودوغ هيرلي من إقامة لنحو ثلاثة أشهر على متن المحطة، وبعدها حصلت الشركة على تصريح من الوكالة لإطلاق رحلات مأهولة إلى الفضاء.
  • تتوج الرحلة نحو عقدين من مساعي ماسك لنقل الأشخاص إلى الفضاء، حسبما ذكرت شبكة بلومبيرغ.

تحديات صحية

  • يتعرض رواد الفضاء لمخاطر صحية أثناء رحلاتهم، تشمل تآكل العظام واحتمالية التعرض إلى الإشعاع، إضافة إلى ما قد يصيبهم من آلام نفسية نتيجة الانعزال عن العالم لفترات طويلة.
  • تنعدم الجاذبية عند المدار الأرضي المنخفض، حيث تثبت محطة الفضاء الدولية، ما يشكل تأثيرًا على العضلات، وقد يتسبب في تآكلها مع الوقت، لذلك يواظب رواد الفضاء على ممارسة التمارين الرياضية لمدة ساعتين يوميًا قبل رحلاتهم للحفاظ على لياقتهم البدنية، وفقًا لتصريح نقلته فرانس برس عن الطبيب أدريانوس غوليميس، المعني بمراقبة صحة رواد وكالة الفضاء الأوروبية.
  • يضيف غوليميس أن رواد الفضاء يتعرضون أحيانًا إلى الإصابة بالإشعاع بعد خروجهم من المجال المغناطيسي للأرض الذي يتولى حماية سكان الكوكب من تلك المخاطر، كما يواجه الرواد في بداية رحلاتهم صعوبة في الإدراك المكانين نتيجة للتضارب الحسي بين الأذن الداخلية وما تدركه العين، ما قد يسبب الغثيان.
  • رصد الأطباء مؤخرًا علامات تجلط للدم بين رواد الفضاء، لذلك توجد معدات طبية مثبتة بمحطة الفضاء الدولية يتدرب الطاقم على استخدامها، ليتمكنوا من إجراء الفحوصات لزملائهم، والمتابعة مع الأطباء.
  • يقول غوليميس إنه من المرجح ألا تظهر أي من تلك الأعراض السابقة على رواد الفضاء بعد مشاركتهم في رحلتين أو ثلاث، تمتد كل منها لستة أشهر.

المصدر : فوربس الشرق الاوسط

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى