اخبارسوشيال ميديا

الهجرة من واتساب لمنصات بديلة

بعدما احتفظت شروط الخصوصية الجديدة لواتساب بالحق في تبادل بيانات المستخدمين، ومنها الموقع ورقم الهاتف، مع شركته الأم فيسبوك، ووحدات تابعة لها، مثل إنستغرام، وماسنجر.

واستنكر المدافعون عن الخصوصية هذه الخطوة، مشيرين إلى سجل فيسبوك في التعامل مع بيانات مستخدميه، واقترح كثير منهم الهجرة إلى منصات، مثل تليغرام، وسيغنال.

وظهرت بيانات من شركة “أبتوبيا” للأبحاث أنَّ نحو 810 آلاف مستخدم عالمياً عمدوا إلى تحميل تطبيق سيغنال يوم الأحد الماضي، بزيادة 18 ضعفاً بالمقارنة مع أرقام 6 يناير، وهو اليوم الذي حدَّث فيه واتساب شروطه للخصوصية.

وللتكيُّف مع أعداد المستخدمين الجدد الآخذة في التزايد، قال تطبيق سيغنال أمس الأحد، إنَّه أضاف المزيد من الخوادم. وكان الصحفيون ونشطاء حقوق الإنسان أكثر من يستخدمون هذا التطبيق إلى حدٍّ بعيد – غير الهادف إلى الربح – حتى وقت قريب وذلك بحثاً عن نظام اتصالات مشفر، وأكثر أمناً.

وتشير شركة “أبوتوبيا” إلى أنَّ نحو 1.2 مليون مستخدم قاموا بتحميل واتساب يوم 10 يناير. وكانت نسبة تحميل التطبيق اليومية تراجعت 7% أمس الأحد بالمقارنة مع يوم الأربعاء.

وقال تطبيق تليغرام اليوم الخميس إن عدد المستخدمين النشطين للتطبيق حول العالم تخطى 500 مليون.

وقال برايان أكتون، الذي شارك في تأسيس واتساب قبل بيعه لفيسبوك واتجه ليشارك في إنشاء المؤسسة التي تدير سيغنال، في رسالة عبر البريد الإلكتروني لرويترز “لقد شهدنا نموا غير مسبوق في الأسبوع المنصرم… وبسبب هذا النمو القياسي فقد ازداد اهتمامنا أكثر بالعثور على موهوبين”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى