اخبار

الصين تمحو متصفح “علي بابا” من هواتف أندرويد في تصعيد جديد ضدّ الشركة

بدءًا من اليوم، يختفى وجود متصفح “UC”، التابع لشركة Alibaba، عن الهواتف، التي تعمل بنظام أندرويد في الصين، وصدر القرار بعد انتقادات وجهها التلفزيون الصيني للمتصفح، خلال برنامجه السنوي لحقوق المستهلك؛ بسبب وجود إعلانات طبية لشركات غير موثوقة.

يعد المتصفح من الأكثر رواجًا في الصين وإندونيسيا، كما حلّ في المرتبة الثامنة، ضمن قائمة أكثر التطبيقات تحميلًا، خلال العقد الماضي.

يذكر أن الرئيس الصيني، شي جين بينغ، حذر أمس كبرى شركات التكنولوجيا في البلاد، من حملة قوية ضدها، نتيجة لتنامي نفوذها في اقتصاد البلاد.

ضربات متلاحقة

  • تتضرر مصالح مجموعة “Alibaba” للتجارة الإلكترونية، بانتظام مؤخرًا، بسبب الهجمة الأخيرة التي شنتها حكومة بكين عليها.
  • سيختفي المتصفح، الذي يفوق عدد مستخدميه عالميًا نحو 400 مليون، من على متجر تطبيقات كافة الهواتف المحمولة التي تعمل بنظام أندرويد في الصين، مثل: هواوي، وشاومي، وفيفو.
  • صرحت شركة “UC Web”، المالكة للمتصفح، والتي تتبع المجموعة الأسيوية، في بيان لها، أنها ستعزز من آلية رقابتها، وستوفر معلومات أكثر دقة في المقبل، كما دعت المستخدمين إلى مراقبة أدائها مستقبلًا.
  • طلبت السلطات الصينية من عملاق التكنولوجيا الأسيوي، تقليل أصوله في المنصات الإعلامية، التي يمتلك أسهمًا فيها؛ وذلك في محاولة للحد من انتشار آرائها عن النظام السياسي في البلاد، بحسب تقرير لصحيفة Wall Street Journal.
  • أصدرت الصين يوم الجمعة الماضي، قرارًا بفرض غرامة، هي الأكبر في تاريخ البلاد، بلغت 975 مليون دولار أميركي، على عملاق التكنولوجيا، بدعوى ضلوع الشركة في أعمال احتكارية.
  • كما عطلت الحكومة الصينية، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، الاكتتاب العام لمجموعة “Ant Group” في بورصتي هونغ كونغ وشنغهاي، الذي كان يتوقّع أن يحطم الرقم القياسي العالمي في سوق الطروحات، بقيمة 37 مليار دولار. ويمتلك جاك ما الحصة الأكبر في هذه الشركة.

لماذا يحدث ذلك؟

  • تعكر مؤخرًا الصفو بين حكومة بكين ومؤسس شركة Alibaba، جاك ما، نتيجة توجيه الملياردير الصيني انتقادات للنظام التشريعي في البلاد، متهمًا إياه بتعطيل حركة الإبتكار وعجلة النمو.
  • قال جاك ما إن: “النظام المالي اليوم هو إرث العصر الصناعي، ويجب أن ننشئ جيلا جديدا من الشباب، وعلينا إصلاح النظام الحالي”، وذلك في خطاب ألقاه ضمن فاعليات قمة شانغهاي، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
  • اختفى الملياردير الصيني بعد إدلائه بتلك التصريحات لمدة 3 أشهر، مما دفع البعض للتكهن بأنّ السلطات الصينية قامت باختطافه، لكنه عاد مرة آخرى إلى الأضواء في لقاء مع معلمين بالريف، عبر تقنية الفيديو خلال حفل توزيع جوائز نظمته مؤسسته الخيرية.
  • يذكر أن الملياردير الصيني، انضم عام 2018، إلى الحزب الشيوعي الحاكم، بالرغم من تصريحه في وقت سابق، بعدم رغبته بالتدخل في السياسة، لكنه انسحب منه في وقت لاحق.

المصدر : فوربس الشرق الاوسط

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى