اخبار

الإمارات تغزو القمر بعد المريخ

أعلنت شركة “آي سبيس” اليابانية للفضاء أنها ستنقل مركبة إماراتية إلى القمر في عام 2022، لتصبح الإمارات واليابان الدولتين التاليتين اللتين تنجحان في وضع مركبة فضائية على سطح القمر، بعد الولايات المتحدة وروسيا والصين.

وأوضحت “آي سبيس” أن الاتفاق يتضمن تزويد بعثة الإمارات للقمر بالاتصالات السلكية والكهرباء خلال الرحلة وبالاتصالات اللاسلكية على سطح القمر.

رحلة الإمارات إلى القمر

  • وقع مركز محمد بن راشد للفضاء (MBRSC) عقدًا مع شركة ispace اليابانية، وبموجبها ستوفر الأخيرة خدمات توصيل الحمولات لبعثة طيران الإمارات إلى القمر، بحسب بيان الشركة.
  • بموجب هذه الاتفاقية، تصبح آي سبيس اليابانية شريكًا استراتيجيًا وتنفيذيًا رئيسيًا لمركز محمد بن راشد للفضاء في مهمة الإمارات القمرية، التي تعد الأولى من نوعها في العالم العربي.
  • ستنقل العربة الجوالة “راشد” إلى القمر على مركبة الهبوط القمرية التابعة لشركة ispace خلال “مهمة الشركة 1” في عام 2022، تحت اسم برنامجها HAKUTO-R.

ستصبح الإمارات أول دولة عربية ترسل رحلة إلى القمر. مصدر الصورة: MBRSpaceCentre

  • شركة “آي سبيس” هي شركة استكشاف يابانية تم تأسيسها في عام 2010، وتضم مكاتب لها في اليابان وأميركا وأوروبا، وتشمل فريق HAKUTO، يعتبر أحد المتسابقين الخمسة النهائيين في مسابقة Google Lunar XPRIZE الدولية.
  • قال المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة آي سبيس اليابانية، تاكيشي هاكامادا:
  • يشرفنا أن مركز محمد بن راشد للفضاء عهد بخدمة نقل الحمولة على سطح القمر إلينا للعب دور رئيسي في تنفيذ هذه اللحظة التاريخية لدولة الإمارات، سيشاهد العالم مركبة الهبوط التجارية الخاصة بنا وهي تحمل مركبة “راشد” الجوالة إلى القمر”، بحسب بيان الشركة.
  • ستقوم شركة استكشاف القمر اليابانية بتسليم مركبة الإمارات القمرية “راشد” إلى القمر، وتوفير الاتصالات السلكية والطاقة خلال مرحلة الرحلة في الفضاء، والانخراط في الاتصالات اللاسلكية على سطح القمر.
  • قال المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء، يوسف حمد الشيباني: “إن التزام مركز محمد بن راشد للفضاء تجاه أبحاث الفضاء وتطويره، جذب انتباه العالم من خلال مشاريعنا المختلفة، نحن الآن نستفيد من مركزنا العلمي والتكنولوجي المتقدم من خلال الشراكة مع الكيانات الدولية التي ستساعد في إنشاء مشهد اقتصادي جديد للفضاء في البلاد”.
  • أوضح الشيباني:”مهمتنا من خلال المساعي العلمية مثل مهمة الإمارات القمرية هي إبقاء علم دولة الإمارات العربية المتحدة عاليًا وأن نكون في طليعة الدول المساهمة في الإنجازات العلمية التي ستغير مستقبل البشرية”.

الإمارات والفضاء

الإمارات أطلقت “مسبار الأمل” إلى المريخ في فبراير/شباط الماضي مصدر الصورة: MBRSpaceCentre

  • تأسس مركز محمد بن راشد للفضاء في عام 2006، ويعد برنامج الإمارات الوطني للفضاء.
  • يقوم المركز ببناء وتشغيل أقمار صناعية لرصد الأرض، ويقدم خدمات التصوير وتحليل البيانات للعملاء في جميع أنحاء العالم.
  • أطلقت دبي سات -1، ودبي سات -2 ، وخليفة سات، والتي تم تطويرها في دولة الإمارات من قبل فريق من المهندسين الإماراتيين.
  • أطلق المركز أيضًا مهمة الإمارات لاستكشاف المريخ “مسبار الأمل”، والتي أصبحت أول مهمة عربية بين الكواكب تصل إلى مدار المريخ في 9 فبراير/ شباط 2021.
  • يستخدم المسبار ثلاث وسائل علمية لمراقبة الغلاف الجوي للمريخ، ومن المتوقع أن يبدأ في إرسال المعلومات إلى الأرض في سبتمبر/ أيلول 2021.
  • أطلقت كل من الإمارات والصين والولايات المتحدة الأميركية مهمات إلى كوكب المريخ في يوليو/ تموز الماضي، مستفيدة من تموضع فضائي مؤاتٍ لإرسال دفعة جديدة من آليات البحث إلى المدار أو إلى سطح الكوكب الأكثر استقطابًا للاهتمام في المجموعة الشمسية.

المصدر : فوربس الشرق الاوسط

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى