اخبار

أبل تسمح بعودة تطبيق “بارلر” المفضل لمؤيدي ترامب

أعلنت شركة أبل الأميركية في خطاب إلى الكونغرس عن السماح بعودة تطبيق بارلر Parler إلى متجر تطبيقاتها، بعد تغيير سياسات المحتوى لديه.

ويعد القرار فوزا لتطبيق الوسائط الاجتماعية المُحاصر، بعد إخراجه من متجر iOS، عقب أعمال الشغب التي ارتكبها مؤيدو الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في مبنى الكابيتول، في يناير/كانون الثاني الماضي.

عودة جديدة

  • في خطاب إلى السيناتور مايك لي (جمهوري من ولاية يوتا) والنائب كين باك (جمهوري من ولاية كولورادو)، قالت شركة أبل إنها وافقت على عودة التطبيق إلى متجرها، وإنه سيصبح متاحًا بمجرد إصدار Parler آخر تحديث له.
  • لم تحدد الرسالة التغييرات التي أجراها Parler على سياسات الاعتدال، لكن الشركة قالت إنها أزالت التطبيق في وقت سابق من هذا العام، بعد أن وجدت منشورات “شجعت على العنف، وشوهت سمعة الجماعات العرقية المختلفة، ومجدت النازية، ودعت إلى العنف ضد أشخاص معينين” بعد الهجوم على مبنى الكابيتول.
  • أصبح ما هو مسموح به وغير مسموح به في Parler موضوع نزاع داخلي بالشركة، حيث اتهم الرئيس التنفيذي السابق والمؤسس جون ماتزي، فريق قيادة التطبيق، في دعوى قضائية برفض حظر مجموعات النازيين الجدد.
  • لم ترد شركة Parler ولا أبل على الفور على طلب للتعليق من فوربس.

تاريخ Parler

  • تأسست شركة Parler عام 2018 كمنصة حرة دون قيود، كبديلة عن الشبكات الاجتماعية المسيطرة، وسرعان ما أصبحت ملاذًا للمحافظين والمحتوى اليميني. لكن التطبيق تعرض لتدقيق شديد بعد أحداث الشغب في الكابيتول، ما دفع أبل وغوغل إلى طرده من متاجر التطبيقات الخاصة بهما.
  • حظرت أمازون، الشركة، من استخدام منصة الحوسبة السحابية الخاصة بها، مما أوقف التطبيق تقريبًا عن العمل. تحارب شركة Parler، حظر Amazon Web Services في المحكمة، فيما تسخدم مزودا سحابيا آخر هو SkySilk.
  • ردت Parler على المزاعم القائلة بأن تطبيقها “محرض يميني متطرف” في رسالة إلى المشرعين الديمقراطيين، قالت فيها إنها أبلغت مكتب التحقيقات الفيدرالي بأكثر من 50 منشورًا عنيفًا قبل الهجوم على مبنى الكابيتول في السادس من يناير/كانون الثاني الماضي.

المصدر : فوربس الشرق الاوسط

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى